جوانب من تاريخ تيزي نسلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جوانب من تاريخ تيزي نسلي

مُساهمة  mustapha airou في الثلاثاء يناير 29, 2013 9:07 pm



جوانب من تاريخ تيزي نسلي(1)*:



تهدف هذه المحاولة التأريخية المتواضعة إلى الكشف والنبش في تاريخ تيزي نسلي كمنطقة /مجال من جهة ، و من جهة أخرى تتبع تاريخ قبيلة " أيت عبدي و علي" لكونها أخر من استقر بالمنطقة إلى يومنا هذا.وذلك في إطار و عينا بأن الحاضر امتداد للماضي و تخطيط للمستقبل،وهي(المحاولة التأريخية) بذلك تشكل خطوة في الكشف عن طبيعة المجتمع المغربي،إذ بالرغم من الدراسات و البحوث التي تناولت المغرب في كثير من جوانبه،يبقى المجتمع القروي مجهولا في كثير من جوانبه التاريخية :أصول الساكنة ،أصل تسمية المناطق.علاقات القبائل الداخلية، علاقتها بالمخزن...فهذه النقط تكتسي أهمية بالغة ،ستساهم هي الأخرى في فهم واقع القبائل السخمانية بالخصوص،و تاريخ المغرب بصفة عامة.ولقد تم التركيز في هذه المبحثة من الناحية الزمنية على القرن العشرين…


I
. أصل التسمية :

من المعروف بخصوص مدلول أسماء المدن و القرى المغربية ،بأنها مختلفة في أصلها بين ما هو مرتبط بأحداث تاريخية ، أو أعلام تاريخية ذات وزن ديني و اجتماعي في المنطقة المسماة ،كما هناك أخرى أخذت من أنشطة اقتصادية ممارسة أسبوعيا،أومن مميزات المناطق الطبوغرافية و التضاريسية و خصائصها الهيدروغرافية و المناخية...
وأصل تسمية" تيزي نسلي"،يمكن أن ينظر إليه من زاويتين متقاربتين هما: الرواية الشفوي و الموقع الجغرافي .فبخصوص الأولى فهي أعادت "تسمية تيزي نسلي" إلى عبارة قالها "القايد علي و يمور " أحد سكان قبيلة "أي تيمور"؛التي استقرت بالمنطقة المدروسة قبل مجيء "أيت عبدي و علي" السكان الحاليين للمنطقة،إذ يقال أن هذا الرجل أقام عرسا فخما ، و أمر "البراح" أن يخبر كل سكان القبيلة بأنهم مدعون إلى هذا الحفل و مرحبا بهم صغيرا و كبيرا،وجاد "القايد علي" بما له من عسل و سمن..ناهيك عن عدد كثير من الذبائح، حتى ترك الضيوف المأكولات و المشوي على الموائد ، و ظن أن كرمه وصل ذروته .ولما انتهى العرس و أخذ الضيوف في العودة إلى منازلهم أمر العريس "إسلي" باللغة الأمازيغية "إرقاسن" مجموعة من الأفراد لتقصي ما قد يقوله الضيوف عن حفله، وجاءوه بعد انتهاء المهمة بخلاصة ،فأخبروه بأن الضيوف شكروا عرسه و قدروا كرمه، لكن قالوا فيك عيبا و هو لماذا لم توزع عليهم جلود الذبائح؟
فقال العريس:"هان شيخ مغرى أوريلي ،أوردان إتكولو أوديان تيزي نسلي"،بمعنى أن الفرد مهما بالغ من سخائه و كرمه تجاه الضيوف خاصة في الأعراس ، لن ينجوا من العيب، و لن يصل إلى قمة العريس أي بدون عيوب(1)،وهذا هو المراد من عبارة "تيزي نسلي" من زاوية الرواية الشفوية.
ومن جهة أخرى،إلى جانب الرواية الشفوية،يمكن حتى للجغرافية أن تقول كلمتها في أصل تسمية "تيزي نسلي"،باعتبار هذه الأخيرة ذات مدلول جيومورفولوجي، ف"تيزي" كلمة أمازيغية ترادف الفج :أي ممر طبيعي و سط سلسلة جبلية يسهل الواصلات عبرها، أما "نسلي" فهي ذات صلة بالقصة المذكورة سالفا,؛ومن هنا قد يصح القول بأن "تيزي نسلي" فج واسع و شبه محصور بالسلسلة الجبلية الممتدة من جبل "إكشال"،ومرتفع "بويريفي" إلى جبل "أسمر"،كما تتوسطها الطريق المؤدية إلى "نيفار"، فتدمامين "ثم " أغبالو وكركور"أحد المناطق التابعة لجماعة "تيزي نسلي".
II
. أصول الساكنة:

كانت القبائل الأمازيغية الجبلية من : صنهاجة و مصمودة ،زناتة وغيرها، تقيم بالأطلس المتوسط و الكبير و بجبال الريف، فكما اخترت فروع منها الاستقرار بالصحراء ،فضلت أخرى استغلال حافات الأنهار و العيون و بعض السهول الضيقة المعلقة وسط السلاسل الجبلية للانتجاع و الاستقرار الدائم أو المؤقت بها. ولقد تعودت أغلب هذه القبائل على ممارسة الرعي و الانتجاع بقطعانها، ففي فصل الصيف تصعد إلى الجبال، وعند حلول فصل الشتاء تنزل نحو السهول. (2)
وفي ضل التحركات السالفة الذكر،التي تقوم بها القبائل الجبلية خاصة في الجبال الرعوية التي يجوبها الرعاة و المزارعون نصف الرحال أو المتنقلون،ويمتد مجالها من الأطلس المتوسط إلى الأطلس الكبير الأوسط(2). كان لمنطقة تيزي نسلي الحظ الأوفر في استقبال قبائل ذات أصول خارج عن إطارها الجغرافي، كان أخيرها قبيلة "أيت عبدي و علي"،التي هي فرع من فروع اتحادية أيت سخمان ،وبما أن هذه الأخيرة تنتمي بدورها إلى "أيت أمالو" بطن من بطون صنهاجة (3) ،فإنه لدليل على الانتماء الصنهاجي لسكان المنطقة المدروسة.وتعمقا في الأصل فهم "كوسريون" ،انحدروا من منطقة كوسر بالسفوح الجنوبية للأطلس الكبير.ومن الأسباب التي كانت وراء نزوحهم:البحث عن المراعي ،بالإضافة إلى الظروف القاسية التي كانت تعرفها منطقة "كوسر"غير المشجعة على الاستقرار،مما عجل عليهم النزوح إلى منطقة "تيزي نسلي" و الاستقرار بها بعد صراع مرير مع قبيلة " أيت حمامة "،تمكنوا في نهايته من إبعادها إلى منطقة "أغبالة" و نواحيها.

حسن أمزوز.طالب جامعي
.



*:محاور تمت إعادة صياغتها و تعديلها من بحثي تحت عنوان.تيزي نسلي دراس سوسيو اقتصادية .بحث لنيل الإجازة،شعبة التاريخ و الحضارة،2009-2010.كلية الأداب و العلوم الإنسانية.
(1):حماد جداد،حوالي 90 سنة ،ساكن بتيزي نسلي المركز.
(2):أبارو حساين:الجماعات المحلية و دورها في التنمية بإقليم بني ملال."حالة تيزي نسلي"،بحث لنيل الإجازة في شعبة الجغرافية.2002-2001م كلية الآداب و العلوم الإنسانية بني ملال.ص 15.
(3):أبو العباس أحمد الناصري: الإستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى،تحقيق و تعليق جعفر الناصري و محمد الناصري،دار الكتاب،الدار البيضاء،1956،الدولة العلوية،ج9ص 199.
avatar
mustapha airou
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 31/10/2012
العمر : 23
الموقع : tizi nisly

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pumabox.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى